السبت , أغسطس 17 2019
الرئيسية / مناسبات / أحداث عالمية وعربيه في عام2011

أحداث عالمية وعربيه في عام2011

مع نهاية كل عام وبداية عام جديد يبدأ العالم كله فى حصر أهم الأحداث التى حدثت فى العام المنقضى وينظر الجميع إلى العام القادم بكل أمل وطموح فى ان تكون أحداثه أكثر سعادة وسرور .وقد كان عام2011 عاماً مليئاً بالأحداث العالمية والعربية التي فاجئت الجميع وأصابتنا بالذهول حيث أننا لم نعتاد في العالم العربي على وجه الخصوص أن نعيش مثل تلك الأحداث التي حصلت في عامٍ واحدٍ فقط رغم أحداثها الكثيرة المتسلسة والمتعاقبة علي مر الشهور ،فقد كان عام 2011 فريدا من نوعة باحداثه ،فقد تغيرت حياة شعوب كثيرة وانقلبت  بعض الدول العربية رأسا علي عقب وقد تنحى العديد من الحكام عن مناصبهم بعد عشرات السنين، وأصبح للشعوب صوتاً يصدح في البلدان العربية والعالمية بالإضافة الى الكوارث البيئة التي شهدتها بعض المناطق العالمية التي ذهب حصيلتها الكثير من الأرواح والخسائر المادية ،فقد كان عاما حافلا بالفعل ،لذا فقد قمنا هنا بتجسيد وتلخيص بعض هذة الاحداثوفي عام 2011 مرت مصر بكثير من الاحداث التي لم تكن متوقعة بالمرة وكانت مفاجئة كبيرة للمصرين اولا ولكل العالم ثانيا ،حيث بدأ العام بإنفجار كنيسة القديسين في مدينة الاسكندرية ففي تمام الساعة 12:20 دقية بعد بداية الإحتفال بعام 2011 ،حيث حدث إنفجار ضخم امام كنيسة القديسين في الاسكندرية ،وكانت  هذة الحادثة الاولي من نوعها في الأسكندرية حيث اسفر ت هذة الأنفجارات عن وقوع عدد كبير من الضحايا والمصابينوقد تزامن مع حدوث إنفجار كنيسة القديسين  احداث الثورة  التونسية التي كانت الفتيل الذي اشعل ثورات ” الربيع العربي” ،حيث انتهت الثورة التونسية بالإطاحة بالرئيس زين العابدين الذي قد حكم في البلاد علي مدار عشرين عاما  وقد كان من ابرز الأحداث في هذا العام  علي الإطلاق الثورة المصرية التي ابهرت العالم بعفويتها والتي قال فيها جميع القادة  والمفكرين انها من اعظم الثورات التي شهدها العالم  ،حيث قدمت ثورة مصر الكثير من الدروس والعبر لكل شعوب العالم  ،حيث تحدث عنها الجميع بكل عظمة وإشادة  ،حيث ظهر الشعب المصري كايد واحدة وقلب واحد وصوت واحد  مطالب بإسقاط نظام حسني مبارك  ،الذي قد تمكن الشعب المصري  من الإطاحة به في اليوم الموافق 11 فبراير في تمام الساعة السادسة مساءا  ،بالإضافة إلي ان الثورة تمكنت من وضعه هو ومعظم رموز نظامه السابق خلف القضبان الحديدة لمحاكمتهم  علي اعمالهم الفاسدة التي إستمرت علي مدار ثلاثين عاما    كما وصل  فتيل الثورات واشتعل باليمن في شهر فبراير 2011 ،واندلعت حينها الثورة اليمينة التي طالبت بإسقاط نظام الرئيس الاسبق علي عبد الله صالح  الذي إستمرت يماطل طويلا بعد ان حكم في البلاد علي مدار اليوم 32 عاما ،وفي منتصف الثورة اليمنية حاول الثوار إغتياله ولكن هذة المحاولات قد فشلت ،ولكن صمود الشعب اليمني لم يفشل لأنة في النهاية تمكن من إسقاط نظام صالح في اليمن وتنحي في اليوم الموافق 23112011 كما شهد شهر فبراير ايضا إندلاع الثورة الليبية التي تحولت إلي نزاع مسلح اثر الإحتجاجات الشعبية ضد الزعيم  الليبي الاسبق معمر القذافي الذي قد اذهل العالم اجمع  بجرائمة البشعة ،ناهيك عن تصريحاته البلاغية وتعليقاته التي  اصابت العالم بالذهول ،فبعد تعدد جرائم القذافي  البشعة ضد المواطنين ،طالب الثوار بالحماية الدولية مما جعل حلف الشمال الأطلنطي ( الناتو )  يتدخل لمساعدة الثوار ،حيث كان لحلف الشمال الأطلطني  دورا كبير في إسقاط الزعيم الاسبق معمر القذافي الذي تمت الإطاحه به في شهر اكتوبر ،وتم مقتله بصورة وحشية علي ايدي الثوار الليبين عندما كان يحاول الفرار من البلاد   كما تم في مارس 2011 إندلاع الثورة السورية ضد نظام حكم الرئيس بشار الاسد التي راح ضحيتها حتي الان ما يزيد عن 5.000 شخص ،ولكن حتي الان لم تتمكن الثورة السورية الإطاحة بالديكتاتور بشار الاسد ولكنها وعلي ما بيدو انها لن تهدأ حتي تحقق حلم الحرية وتزيح الأسد من علي كرسي الحكم ،وحتي الأن مازال ابناء الشعب السوري صامدون امام النظام القمعي ووحشية الموالين لبشار الاسد الذين  ارتكبوا جرائم شنيعة في حق الشعب السوري المطالب بالحرية  والديمقراطية ،ونتمني من الله ان يبدأوا عامهم الجديد بتحقيق حلمهم  المستمر منذ تسعة اشهر بتنحي الديكاتور  بشار الاسد وفي ظل كل هذة الاحداث والتقلبات  توجهت اعين العالم إلي حدث ملكي في شهر ابريل الذي حظي علي متابعة الملايين في مختلف انحاء العالم حيث هزت مزامير حفل زفاف الأمير وليام الوريث الثاني لعرش بريطانيا علي الملكة  كيت ميدلتون كافة ارجاء العالم واحتفل العالم اجمع معهم بحفل الزفاف الذي تم بته مباشرة وجاء شهر مايو بخبر لم يصدقه الكثيرون في البداية ،حيث تم في هذا الشهر الإعلان عن عملية إغتيال اسامة بن لادن الذي كان يعد الرجل المطلوب رقم واحد بالنسبة للولايات المتحدة ،التي نفذت عملية الإغتيال بعد محاولات وعمليات تعقب كثيرة للعثور مكان مخبأه ،حيث  اعتبر مقتل بن لادن ضربة كبيرة لمنظة القاعدة التي ترأسها ” ولي عهد بن لادن ” ايمن الظواهري  ،تجدر بنا الإشارة ان اليمن قد رحبت بمقتل اسامة بن لادن واعتبرته  بداية نهاية  الإرهاب ،ذلك في حين اعلنت الولايات المتحدة انها قد تحفظت علي حثته وقامت بإلقاهها  في عرض البحر كما حمل هذا العام ايضا في طياته العديد من الاحداث الهامة التي دارت في الارض المقدسة فلسطين العظيمة ،حيث شهدت فلسطين  عدد من الاحداث الهامة التي تعتبر من اعظم الإنجازات في هذا العام حيث شهدت فلسطين الصلح الداخلي الفلسطيني ،بجانب توجة السلطة الفلسطينية إلي هئية الأمم المتحدة للحصول علي الإعتراف بالدولة ،بالإضافة إلي قبول فلسطين كدولة في صفوف منظمة اليونسكو الدولية  بجانب إتمام حركة حماس لصفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في تحرر 1.024  اسير فلسطيني الذين كانوا  محتجزين في السجون الإسرائيلية ـحيث علت اصوات الافراح والإحتفالات في ارض فلسطين  فبدون ادني شك فقد كن عام 2011 عام فريدا من نوعه منذ اللحظات الأولي فيه ،فيمكننا بالفعل ان نقول ان العالم قد شهد احداث مصيرة  و تغيرات جذرية  تم حفرها في صفحات التاريخ وفي عقول البشر ،فعام 2011 لا احد يستطيع تجاهل احدثهفهاهو عام انقضي من عمرنا وهاهوا عام جديد قد اقبل علينا ، فنتمني ان يمر العام الجديد بسلام وامن بدون ان تسقط قطرة دم اخري من ابناء

شاهد أيضاً

احتفال خاص بالثورة المصرية من الفنان التشكيلي شوقي عزت بهولندا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *