الخميس , أكتوبر 24 2019
الرئيسية / منوعات / "الساحرة" التي أنقذت قرية من الإبادة الجماعية

"الساحرة" التي أنقذت قرية من الإبادة الجماعية

لم يكن لدى زورا كاروهيمبي أسلحة للدفاع عن نفسها عندما طوق الرجال الذين كانوا يلوحون بالسواطير منزلها، مطالبين بتسليم من كانت تأويهم.كانت لها سمعة قوية في المنطقة بأنها قادرة على القيام بأعمال السحر. هذه السمعة، والخوف الذي زرعته في نفوس مجموعة من الرجال المدججين بالسلاح، كان كافياً لحماية امرأة مسنة مثلها وأكثر من مئة شخص خلال الإبادة الجماعية في رواندا. 
قُتل 800 ألف شخص من التوتسي والهوتو المعتدلين، في أعمال العنف العرقية التي اجتاحت رواندا عام 1994، من بينهم ابنها البكر وابنتها.وبعد 20 عاماً من تلك الأحداث، تحدثت كاروهيمبي من نفس غرفتها في منزلها الصغير الذي أخفت فيه الكثير من الناس، لمراسل بي بي سي كيف عاينت خلال الإبادة الجماعية “قلوب رجال مليئة بالحقد”.
حفر قبورهم بأيديهم
تحول منزل كاروهيمبي المكون من غرفتين في قرية موسامو إلى ملاذٍ آمن لأبناء التوتسي وحتى ثلاثة من الأوروبيين أثناء الإبادة الجماعية. وقال بعض السكان المحليين إن عشرات الأشخاص اختبأوا تحت سريرها وفي مكان سري في السقف وأضاف آخرون أنها حفرت خندقاً في حقلها لتخفي الناس فيه، وكان من بينهم أطفال رضع بقوا أيتاماً بعد مقتل أمهاتهم.
ولا يعلم حتى يومنا هذا عدد الأشخاص الذين كانوا في المنزل، وهي لم تحصِ عددهم كما قالت كاروهيمبي لجان بيير مراسل بي بي سي في راواندة في الذكرى العشرين للإبادة الجماعية، فقد كان عليها التعامل مع أمور أهم. وأخبر آخرون ميليشيا الهوتو بوجود مختبئين في منزل كاروهيمبي.

شاهد أيضاً

أغرب حالات الإدمان .. النحل أصبح مدمنا لمبيدات الآفات الضارة

وجدت دراسة بريطانية جديدة أن النحل أصبح مدمنا لمبيدات الآفات بنفس الطريقة التي يعتادها البشر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *