» أخبار
مقالات للكاتب
إقرأ ايضا
الأكثر قراءة
يوم اسبوع شهر
    البيان رقم (1) من الجالية المصرية بهولندا بشأن التطوارات الجارية على الساحة المصرية
    الأثنين 26 فبراير / شباط 2018 12:15
    أسرة التحرير
    الوطن كلمة بسيطة وحروفها قليلة، ولكنّها تحمل لكل مغترب معاني عظيمة نعجز عن حصرها، فهو هويتنا التي نحملها ونفتخر بها مهما بعدت المسافات أو تعددت السنوات، وهو نعمة من الله أنعمها علينا، فيجب علينا أن نحميه وندافع عنه لبقاءه آمناً وصامداً لأن المغترب بلا وطن، هو بلا هوية، بلا ماض أو مستقبل له ولأولاده.

    لذلك كان هناك مؤتمر في العاصمة الهولندية أمستردام برعاية المجلس الأعلى للجالية المصرية للوقوف على آخر المستجدات السياسية والإقتصادية والإجتماعية والتطورات التي تجري على أرض مصر والوقوف وراء القوات المسلحة والشرطة فى مواجهة التحديات والمؤامرات التى تحاك من قوى الشر والإرهاب فى الداخل والخارج.

    أشرف غالي:

    أي عمل بلا ماضي ينطلق منه لن يكون له حاضر يحققه أو مستقبل يصل إليه


    وعن المؤتمر صرح الاستاذ أشرف غالي رئيس مجلس الجاليه المصرية في هولندا أن المؤتمر جاء ردا على الأحداث التي تعيشها مصر فهي علامة فارقة فى تاريخ شعبنا الذى اختار الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وأن تشارك الجالية المصرية بكل الإجلال والعرفان أبناء مصر الذين ضحوا بحياتهم ودمائهم الذكية ليهبونا الحياة وتنطلق مصر إلى أفاق أرحب من الاستقرار والديمقراطية والتقدم والتنمية .

    لقد دخلت مصر في مرحلة حراك وتحول سياسي كبير ينطلق من حدوث إصلاحات سياسية تتواكب مع المطالب المجتمعية ومن أجل هذه كله كان هذا المؤتمر الذي ناقش مع الضيوف المستجدات علي الساحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية فى مصر.

    وأضاف أنه كان لابد من توجيه الدعوة لرؤساء الإتحاد السابقين وقدامى المصريين الذين كان لهم الدور الأبرز في جميع نشاطات الجالية المصرية لأن أي عمل بلا ماضي ينطلق منه لن يكون له حاضر يحققه أو مستقبل يتمنى الوصول إليه.

    فقد تم توجيه الدعوة إلى نخبة من أبناء الجالية المصرية بهولندا ويتقدمهم أربع رؤساء لإتحاد المصريون فى الزمن الجميل الاستاذ / فاروق ابراهيم والاستاذ سلمان موسى سلمان والاستاذ / مجدى مصطفى الخبير السياحى والدكتور/ صلاح سعيد جراح القلب الشهير والأب الروحى لمجلس الجالية المصرية الحاج موسى صديق وقد تشرف مجلس الجالية بحضورالسيد/ وائل الشافعى مدير شركة مصر للطيران فى هولندا ووفد رفيع المستوى من إتحاد أقباط هواندا وبلجيكا والأب يوساب ثابت مبعوث نيابة عن الحبر الجليل الأنبا آرسانى والاستاذ/ فريد مسعود عميد الشرطة الغنى عن التعريف والمستشار/ عزت عمار أول رئيس لمؤسسة تضامن والأستاذ/ محمود السلامونى مؤسس ومدير " بيت العائلة المصرية " والدكتور/ هشام فريد رئيس مؤسسة مصر فى قلبنا وآخرون، ونشكر جهود الشباب الرائع الذى نظم هذا المؤتمر وخاصة الأستاذة / نورهان بدر مسؤلة لجنة الشباب بمجلس الجالية ومستشارة بوزارة العدل.

    وأكد على أن دور الجاليات المهاجرة في خدمة الأوطان منها ما هو ديني وأخلاقي ومنها ماهو حضاري، وما يضطلع به من دور فعال في خدمة وطنه ماديا ومعنويا، كما حث الجالية على التعاون وعدم السلبية التي تصيب بعض الجاليات بحيث تنفصل عن الوطن الأم ودعا جميع المصريين بإختلاف طوائفهم وإنتماءاتهم إلى الإسهام في إصلاح أوطانهم وتوعية مجتمعاتهم.

    سامي القاضي:

    النجاح الكبير للمؤتمر يكشف الكثير من عورات المصريين في هولندا


    أما المنسق العام للمجلس ودينامو العمل الجماعي للجالية المصرية سامي القاضي فقد إفتتح المؤتمر بهذه الكلمات حيث قال : كلنا مختلفون فى الشكل، فى الطباع، فى الأهواء، كلنا مختلفون فى الميول، فى الأعمار، فى النظرة للحياة، كلنا مختلفون فى الأمل، فى الطموح، فى الثقافة، فى المعرفة، كلنا مختلفون فى المعتقدات، وحتى المعتقد الواحد مختلفون، لكن الذى جمعنا اليوم أننا متفقون جميعاً وبدون إتفاق على شيئ واحد آلا وهو حب مصر.

    وعن نجاح المؤتمر والتحديات التي واجهته والتي مازالت حتى الآن أوضح أن النجاح هو بداية التميز والتفوق مهنياً واجتماعياً من أجل الجالية المصرية، وأكد أن هناك أعداء يكرهون كل نجاح فيبدأ هؤلاء بمحاربتك والتقليل من نجاحاتك، ومامن سبب لذلك إلا لإنجازات المجلس، فنجاحاتنا أمام هؤلاء تتطلب الكثير من الصمود والمثابرة، ولإكمال المسيرة نتجاوز رسائلهم السلبية وانتقاداتهم المحبطة والتي ليس لها هدف إلا "التشويش" وإيقاف مسيرة أي عمل جماعي لخدمة الجالية المصرية في هولندا.

    فاروق إبراهيم:

    أمسك حرامي : سرقة مؤتمر بالكامل الضيوف والحاضرين في أمستردام


    وقد عبر مستشار المجلس الأعلى للجالية المصرية في هولندا فاروق إبراهيم في بيان شديد اللهجة عن سرقة المؤتمر ومجهود الآخرين فأوضح أن الموضوع من بدايته أن المجلس الأعلى للجالية نظم ندوة في أمستردام حضرها متحدثين أفاضل من البرلمان المصري وأحد الخبراء الاستراتيجيين في مصر وقاموا بشرح وتوضيح الأوضاع في مصر لمن لا يعرفونها وكذلك للمهتمين بالشأن المصري.

    وقد نجحت الندوة بكل تأكيد وشارك فيها عدد كبير بشهادة الصحافة الهولندية، وقبل أن يعلن مجلس الجالية المصرية عن الندوة وما تمّ فيها من حوارات ونقاشات، إذا بنا نفاجأ بسرقة المؤتمر وإعلان أن (حملة مواطن) نظمت مؤتمرا في العاصمة الهولندية أمستردام لدعم ترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأضاف أن هذا نصب واحتيال وسرقة مجهودات آخرين وتسوّل على أدنى مستوى وسرقة بدون أي حياء أو كرامة.

    وفي نهاية حديثه قال : يا أيها الكذابين المنافقين الآكلين على كل الموائد، عليكم جميعا أن تعلموا أن مجلس الجالية تنظيم حر مستقل ومحايد يسعى لخدمة الجالية وتوطيد العلاقات بالبلد الأم مصر.

    سحر رمزي:

    بالارقام والمستندات عرفنا ما لنا وما علينا بشفافية وبدون تجميل للصورة



    وعلى جانب آخر فقد أكدت الإعلامية سحر رمزي المتحدث الإعلامي بمجلس الجالية بأن التنظيم الجيد هو سر نجاح اى عمل وطني، ولكن حتى يخرج بهذا الشكل الرائع لابد وان يكون خلفه مجموعة عمل منظمة و ناجحة.
    والبداية كانت عندما قرر مجلس الجالية تنظيم مؤتمر للجالية المصرية فى هولندا للتواصل مع صناع القرار في مصر كان ولابد من الإختيار الجيد للشخصيات التى يمكنها الحديث بشفافية وشرط ان تكون مشتركة فى القرار السياسي.

    وانتهى الأمر بحضور سيادة اللواء العيسوي والنائبة ايفيلين متي بطرس واللواء شوقي حماد وتم ذلك بالتنسيق مع رئيس العلاقات العامة بمجلس الجالية على شاور ومنسق المجلس سامي القاضي وبعدها تم إخطار لجنة الشباب بكامل الاعضاء وبرئاسة نورهان بدر وأعضاء لجنة الشباب الذين شاركوا فى المؤتمر، كما شارك رئيسة لجنة الأسرة ابتسام العرباوى ومسؤولة الشؤون القنصلية نادية إسماعيل ومن اللجنة الإعلامية وليد الدمراني، وكل هؤلاء تحت إشراف رئيس مجلس الجالية المصرية المنهدس أشرف غالى والذي تحمل الجزء الأكبر من تكاليف المؤتمر مع على شاور وبعض الاعضاء.

    أما عن المؤتمر فقد أوضحت بأن الضيوف والمتحدثين عرضوا التحديات التي تواجه مصر أمنيا واقتصاديا وسياسيا .. وكيف كان الحال فى السابق قبل الرئيس وماذا حدث فى السنوات الأربعة الماضية وما سيحدث في المستقبل وبالارقام والمستندات عرفنا ما لنا وما علينا في نقاش جاد حول قضايا الساعة والأوضاع في مصر بشفافية وبدون تجميل للصورة.

    هيت باروول

    صحيفة (هيت باروول) الهولندية تهاجم المؤتمر بمعلومات مغلوطة ومقارنة ظالمة


    وعلى صعيد آخر ومخالف تماما لما تحقق نشرت صحيفة (هيت باروول) الهولندية مقال يحمل الكثير من المعلومات المغلوطة وإن كنا نتمنى أن يكون هناك قدر كبير من الموضوعية والحياد والنزاهة وغيرها من المفاهيم المتداولة في العمل الصحفي والتي غالبا ما تفتح بابا واسعا من الجدل بحيث نحاول أن نلامس سقف المهنية، وهي مظلتنا التي نستظل بها بعيدا عن المواقف الشخصية لبعض أفراد الجالية دون غيرهم ومن باب النزاهة كان أقل ما يمكن نشره هو عرض خبر المؤتمر من دون اجتزاء، أو إعطاء الفرصة للرأي والرأي الآخر.

    وكنا نتمى وهو الأحرى بصحيفة (هيت باروول) العريقة أن يكون هناك توازن وعرض وجهات نظر أطراف الخبر دون إغفال أيٍ من تلك الأطراف، وللإسف فقد إنساقت وراء اشخاص لترويج الأكاذيب والشائعات التى تستهدف سمعة ومكانة مصر عالميًا.

    ولعل أبسط هذه الحقائق المغلوطة هي المقارنة الظالمة والتي جانبها الصواب ما جاء في ختام المقالة أنه مادامت هولندا قد منعت أي ندوات ومؤتمرات لتأييد أردوغان والأوضاع في تركيا فلماذا تسمح بمثل هذه المؤتمرات للسيسي؟








    التعليقات
    أضف تعليق
    اسمكم:
    عنوان التعليق:
    التعليق:
    اتجاه التعليق:
    © 2011 Dalili.nl كاقة الحقوق محفوظة
    Designed by Ayoub media and managed by Ilykit