الأحد , سبتمبر 19 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / دين / الكرنفال، بداية الصوم الكبير

الكرنفال، بداية الصوم الكبير

الكرنفال هو الاحتفال التقليدي الذي يقام في الأربعة أيام السابقة على أربعاء الرماد (Aswoensdag). وفي هذا اليوم يبدأ الروم الكاثوليك فترة صوم تستمر 40 يوما. اعتبارا من ذلك اليوم وإلى عيد القيامة يمتنعون عن تناول اللحوم ويتوجب عليهم أن يتواضعوا في حياتهم وطعامهم. والهدف من وراء ذلك هو أن يتفكّر الناس وأن يطهروا أنفسهم وأن يتوبوا عن أن أخطائهم قبل أن يتفرغوا في حلول عيد القيامة لتذكر الآلام التي عاناها السيد المسيح.
ويعود تاريخ يوم الكرنفال إلى التقويم الكنسي. وعيد القيامة علامة مهمة لتحديد اليوم الأول للكرنفال. ويأتي أول يوم في الكرنفال سبعة أسابيع قبل يوم أحد القيامة ـ ويكون هذا في أول يوم أحد بعد أوّل بدر كامل يلي بداية الربيع (21 مارس) ـ ومن الناحية الرسمية يبدأ الكرنفال في يوم أحد. على مرّ العصور تم إضافة يوم السبت إليه كيوم عيد إضافي. في هذه السنة يجري الاحتفال بالكرنفال من 17 إلى 20 فبراير. ويأتي أربعاء الرماد في 21 فبراير.
ومنذ القدم يعتبر الكرنفال حفل طعام، لأنه يعتبر آخر فرصة لتعدي الحدود قبل بدأ صيام الأربعين يوم والذي يتقيد فيه الناس بأكل ماهو ضروري فقط. والغالب أن هذا الحفل كان موجودا من قبل ظهور التقاليد المسيحية بزمن طويل واستهلت الكنيسة الأمر بأن قامت بضمّ هذا التقليد الوثني وتحويله إلى تقليد كاثوليكي بدلا من أن تقوم بمنعه. في القرن الثامن عشر، بعد الثورة الفرنسية، كاد هذا الاحتفال أن يختفي تماما بسبب الضغوط التي مارسها البروتستانتيين، إلى أن بدأ تكوين العديد من الاتحادات بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، وبهذا عاد الكرنفال لبهائه القديم. بالنسبة لكثير من الناس لم يعد للكرنفال معناه الكاثوليكي الأصلي (وهو الاحتفال بليلة الصيام)، حيث أصبح الآن مجرد المناسبة العظمى لكي يتجاوز الناس كل الحدود العادية ويحطموا كل القيود اليومية مرة كل عام بلا عقاب.
ويجري الاحتفال بالكرنفال في هولندا بصفة خاصة في المناطق الواقعة جنوب الأنهار الكبرى (الماس، الفال، والراين) لأنّه منذ البداية كانت تلك المناطق يسكنها الروم الكاثوليك. وتقام عروض ومسيرات بالعربات المزيّنة ويرتدي الأطفال والكبار أيضا الملابس التنكرية. وهناك أيضا احتفالات لشرب البيرة والرقص على موسيقى خاصة بالكرنفال. وتستمر الاحتفالات عادة من يوم السبت حتى يوم الثلاثاء السابق على أربعاء الرماد، أول أيام الصوم الكبير. ذلك الثلاثاء ما زال يسمّى بالثلاثاء المجنون أو الثلاثاء السمين. ومازال يجري حتى اليوم في بعض الأماكن تقليد حرق المشنوق إيذانا بانتهاء الكرنفال وللإعلان عن بداية الصوم. وفي أربعاء الرماد يذهب الكاثوليك إلى الكنيسة للحصول على صليب الرماد. وهذا يعني أن يقوم القسيس برسم صليب من الرماد على جبهة الشخص كعلامة على غفران ذنوب الشخص وكتذكرة بنسبية الحياة (أي عدم دوامها). وبهذا تبدأ فترة الصوم عندهم.

شاهد أيضاً

ما هو الذنب وما هي السيئة والفرق بينهما

قال تعالى : (رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا) آل عمران: 193. ما هو …