أخبار

تغريدة للسفارة الأمريكية في مصر تتعلق بقضية باسم يوسف أغضبت القاهرة وأحرجت واشنطن

أثارت تغريدة نشرتها السفارة الاميركية في القاهرة وتتعلق بقضية الإعلامي الساخر باسم يوسف المتهم بإهانة الرئيس محمد مرسي والإسلام، غضبا لدى الرئاسة المصرية وإحراجا لدى واشنطن.

والتغريدة التي نشرتها السفارة على حسابها الرسمي على موقع تويتر هي عبارة عن وصلة لشريط فيديو يعرض مقطعا من حلقة لبرنامج “ذي ديلي شو” يتناول فيه جون ستيوارت، الإعلامي الاميركي الذي استوحى منه باسم يوسف فكرة برنامجه، قضية ملاحقة نظيره المصري باسم يوسف الذي يسميه الإعلام المصري “جون ستيوارت المصري”.

والاثنين خصص ستيوارت جزءا من حلقته لدعم باسم يوسف منتقدا بشدة الرئيس المصري لملاحقة يوسف فيما يترنح الاقتصاد المصري بين تراجع السياحة وازدياد معدل البطالة إضافة لتفاقم أزمة التحرش الجنسي بالسيدات.
واستنكر ستيوارت بطريقته الساخرة المعهودة توجيه تهمة إهانة الرئيس الى باسم يوسف، وأورد مقتطفا من مقابلة لمرسي نفسه مع شبكة “سي ان ان” يؤكد فيها الرئيس المصري ان بإمكان منتقديه وبينهم باسم يوسف ان ينتقدوه دون أن يخشوا أية ملاحقة.

وسارعت الرئاسة المصرية الى الرد على التغريدة بمثلها، مؤكدة في تغريدتها انه “من غير اللائق ان تنخرط بعثة دبلوماسية في مثل هذه الدعاية السياسية السلبية”،وبعدها توقف حساب السفارة الاميركية في القاهرة لساعات قبل ان يعود الى العمل بعدما أعلنت الخارجية الاميركية اعادة تفعيله بعد سحب التغريدة موضع الجدل منه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: