أخبار

هيومان رايتس ووتش: هجمات جماعية في مصر على 42 كنيسة منذ 14 أغسطس

قالت منظمة “هيومان رايتس ووتش” -المعنية بحقوق الإنسان- إن 42 كنيسة معظمها في الصعيد هوجمت منذ 14 أغسطس بعد فض اعتصامات لجماعة الإخوان وحلفائها للمطالبة بعودة مرسي لمنصبه، دمر أو أحرق 37 منها، بخلاف عشرات من المؤسسات الدينية والمدارس ومنازل المسيحيين في محافظات المنيا واسيوط والفيوم والجيزة والسويس وسوهاج وبني سويف وشمال سيناء.

وطالبت المنظمة مصر بالتحقيق في “غياب قوات الأمن بشكل واضح أو فشلها في حال وجودها في التدخل حتى في الحالات التي أخطرت فيها بوقوع الهجمات التي شملت عشرات الكنائس والمؤسسات الدينية وأسفرت عن مقتل 4 أشخاص واختباء الأقباط في منازلهم خشية التهديد بالقتل”.

وأضافت في تقرير مطول نشر على موقعها الرسمي أنه على الرغم من توقع هجمات على الكنائس عقب اتهام أعضاء بجماعة الإخوان المسلمين للمسيحيين بلعب دور في الإطاحة بالرئيس محمد مرسي المنتمي للجماعة، لم تفعل السلطات شيئا لمنعهم من ذلك.

وقالت المنظمة إن اعتصامات الإخوان المسلمين شهدت خطبا طائفية، ونقلت ما قاله عاصم عبد الماجد القيادي بالجماعة الإسلامية يوم 24 يوليو في لقطات فيديو على موقع يوتيوب “الأقباط والشيوعيون يؤيدون السيسي (وزير الدفاع) في قتل المسلمين”، وأشارت لفيديو آخر يبين متظاهرين مؤيدين لمرسي وهم يهتفون قائلين “إسلامية إسلامية رغم أنف النصرانية” وهم يمرون بإحدى الكنائس.

وأشارت المنظمة لإدانة متحدث رسمي باسم حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الجماعة للهجمات، ولتلميح أعضاء فيها لدور للمسيحيين والبابا القبطي في عزل مرسي، واتهموا المسيحيين بقطع الطرق وحصار المساجد وقالوا “لكل فعل رد فعل”، وقالت إنها أخبرت بأن جماعات وقادة دينيين محليين في المحافظات كانوا يحرضون على العنف الطائفي.

وأوردت المنظمة تفاصيل الهجمات على الكنائس في تقريرها وشهادات شهود عيان، وكذلك قائمة بأسماء ومواقع الكنائس التي تعرضت للهجوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: