الخميس , ديسمبر 3 2020
الرئيسية / تحقيقات وتقارير / افلام وثائقية في الاعلام الهولندي تخليدا للفنان الراحل المغربي عبداللة زكي

افلام وثائقية في الاعلام الهولندي تخليدا للفنان الراحل المغربي عبداللة زكي

بعد الحملة الأعلامية التي خلفتها الصحافة المغربية والهولندية حول البحت الذي قامت به السيدة”حجية زكي” إبنة الفنان الراحل”عبد الله زكي” فيما يخص العمل الفني لوالدها،.فقد نجحت الصحفية والمخرجة الهولندية السيدة رينسك بوش بأنجاز شريطين من الافلام الوثاقيى حول العمل الفني الكبير للمرحوم الفنان عبدالله زكي وكذلك العمل الذي قامت به إبنته “حجية” لإظهار جانب من الإرث الفني الذي تركه والدها بعد وفاته
 التحضير للشريطين تطلب مجهودا كبيرا وعمل شاقا دام حوالي سنة كاملة ، كما فرض علينا التنقل إلى المغرب بصحبة طاقم صحفي محترف وتكاليف مالية باهضة الثمن لإنجاح هذا الحدث التاريخي الهام
تقول إبنة الفنان : فبرغم ولادتها وترعرعها بأرض المهجر ، الا ان هذا لم يمنعها من التمسك والحفاظ على بوطنيتها كمغربية ، بل إستطاعت أظهار جانب من تاريخ بلدها الأصلي من خلال صورة رائعة لعلال بن عبد الله التي تعود لوالدها الراحل ، كما رفعت راية وطنها عالية وغيرت تلك الصورة النمطية على مغاربة هولندا لقد تم تسجل الشريطين الوثائقيين في كل من هولندا والمغرب بمدينة الدار  البيضاء ، وبالتحديد بالمدينة القديمة مكان ولادة الفنان المولود سنة
1936وقد هاجر إلى هولندا أواخر الستينيات بعد ان درس بمدرسة الفنون الجميلة بالمغرب فبعد عرض الجزئ الأول والثاني من الافلام الوثائقية أواخر السنة الماضية ، فقد تم عرض الافلام في إحدى القنوات التلفزية الهولندية من جديد ، فهذا يدل على مدى أعجاب الهولنديين بهذاالفنان المغربي والعمل الرائع الذي قامت به إبنته “حجية زكي” كما ظهر في الشريطين إعجاب أحد الخبراء الهولنديين المعروفين في عالم الفن بلوحات زكي ، الهبير ” فليب مارك سلبرنبرخ ” هذا الأخير ، إنبهر مجرد رأيته لبعض اللوح من لوحات الفنان زكي حيث وصفه بالماهر والساحر والفنان الذي ولد كفنان .
حجية زكي خصصت يوما للجمهور بمدينة أمستردام بمسرح “ميرن فارت” لمشاهدت الجزأ الأول من الشريط بحضور شخصيات مغربية وهولندية كبيرة وعلى رأسهم سفير صاحب الجلالة المعتمد بهولندا والقناصل العامون التي ظهرت عليهم علامت السرور والفرح أثناء مشاهدت هذا الشريط الذي لعبت فيه “حجية زكي” دورا مهما ومشرفا للجالية المغربية بالأراضي المنخفضة.
“إلى جانب الرسم فقد كان الفنلن يلحن ويؤلف أغاني وطنية مثل أغنية “واطني وملكي،أنا صحراوي” والعديد من الأغاني التي ستكون مفاجأة كبيرة للجمهور المغربي بارض الوطن هذا ما تقوله إبنة الفنان الراحل الخالد .

شاهد أيضاً

ووزير السياحةالمصري : الكشف الأثري بسقارة يصل إلى 300 تابوت بها وجوه مذهبة

وزير السياحة : الكشف الأثري بسقارة يصل إلى 300 تابوت بها وجوه مذهبة..ومفاجأة كبيرة في …