أعلنت وكالة الحماية البيئية الأمريكية (الإثنين) أنها قررت السماح لشركة أميريكان أيرلاينز باستخدام طلاء للأسطح يستطيع قتل الفايروسات والجراثيم، بما فيها فايروس كورونا الجديد، لمدة 7 أيام متتالية. ويأتي ذلك فيما تجاهد شركات الطيران لإقناع المسافرين بأن رحلاتها مأمونة صحياً، على رغم ضراوة فايروس كوفيد-19. وقامت شركة ألايد بيوساينس بصنع طلاء «سرفايس وايز2». لكن مسؤولي وكالة حماية البيئة شددوا على أن هذا الطلاء الواقي ليس بديلاً من إجراءات التنظيف والتعقيم الموصى بها. ويقول المركز الأمريكي للحد من الأمراض إن الشخص يمكن أن يلتقط عدوى الفايروس من لمس الأسطح والأشياء، ولمس عينيه أو أنفه، أو فمه بعد ذلك. غير أن الاعتقاد الأكثر شيوعاً أن الفايروس ينقل عدواه من خلال المخالطة اللصيقة. وهذه ليست المرة الأولى للحديث عن طلاء يقتل الفايروسات والجراثيم. فقد اكتشف العلماء الأستراليون مطلع العام الحالي أن طلاء الأسطح ومقابض الأبواب ولوحات تشغيل المصاعد بالنحاس يمكن أن يضمن إبادة الفايروس. ويأتي ذلك بعدثبوت قدرات معدن النحاس على قتل الجراثيم، والطفيليات، والفايروسات  بنسبة 96% خلال ساعتين، وبنسبة 99.2% خلال خمس ساعات. وفي تشيلي، التي تعد أحد أكبر منتجي النحاس في العالم، قال وزير المعادن التشيلي إن بلاده تدرس إمكان استخدام النحاس في صناعة الكمامات. وفي هونغ كونغ، قال علماء جامعيون في أبريل الماضي إنهم طوروا طلاء يستطيع أن يوفر حماية من الفايروسات والجراثيم مدة 90 يوماً بلا انقطاع. ويمكن نثره على الأسطح ومقابض الأبواب ولوحات المصاعد التي يستخدمها الجمهور. وقالوا إن هذا الدهان غير سام، وآمن إذا تعرضت له البشرة. كما أنه صديق للبيئة. وبعد تجربته في أحد مستشفيات هونغ كونغ، وإحدى دور المسنين هناك، تم إطلاقه تجارياً تحت علامة «MAP-1». وتنتجه شركة تابعة لجامعة هونغ كونغ. وتقول الشركة الصانعة إن استخدامه في المدارس يكلف ما يراوح بين 2600 و6450 دولاراً، بناء على مساحة الأماكن المراد دهنها بالطلاء الحامي.